جاري التحميل ... الرجاء الانتظار قليلاً

العلاقة بين الربحية والسيولة

Liquidity Profitability Relationship

السيولة (Liquidity)

تُشير السيولة إلى قدرة المؤسسة على تلبية التزاماتها وسداد ديونها عند استحقاقها. بحيث تقيس السيولة قدرة الشركة على تلبية المتطلبات النقدية المُتوقعة وغير المُتوقعة، وتوسيع أصولها، وتقليل التزاماتها أو تغطية أي خسائر تشغيلية. فكلما كان لدى الشركة سيولة كافية، كلما كان مركزها المالي أفضل.

يمكن قياس السيولة من خلال النسب التالية: النسبة الجارية (Current Ratio)، والنسبة السريعة (Quick Ratio)، والنسبة النقدية (Cash ratio).

الربحية (Profitability)

أما الربحية فتشير إلى زيادة الإيرادات عن النفقات، بحيث تتمثّل الربحية في معدل العائد على رأس المال المُستخدم من قبل الشركة. ولزيادة الإيرادات يتعين على الشركة استخدام الأموال بطريقة تضمن أعلى عائد ممكن. يُشير مفهوم الربحية إلى الكفاءة التشغيلية للمؤسسة والتي يمكن تحقيقها من خلال إضافة قيمة، وذلك باستخدام الموارد المُتاحة للشركة من أيادي عاملة ومواد وأموال وآلات، بكفاءة وفاعلية.

وبالتالي فإن الشركة التي تسعى إلى زيادة معدل العائد على الاستثمار إلى أقصى حد ممكن، يتعين عليها أولاً أن تسعى إلى ضمان أنسب مستوى لها من الاستثمار، هذا يعني أن استثمارها في رأس المال العامل (working capital) يجب أن يكون مثالياً.

وبعد تحديد أنسب مستوى للاستثمار في رأس المال العامل، يتوجب على الشركة أن تُركز على الاستخدام الأمثل لاستثمار رأس المال العامل. فإن كان الاستثمار في رأس المال العامل أكثر من اللازم، فسيؤدي ذلك إلى إضعاف ربحية الشركة.

العلاقة بين الربحية والسيولة

إن العلاقة بين الربحية والسيولة هي علاقة عكسية. فكلما ارتفعت السيولة، انخفضت الربحية والعكس صحيح. فضمن إطار إدارة السيولة، ستقوم الشركة بإدارة جميع أصولها الحالية بما في ذلك الأصول شبه النقدية (Near Cash Assets)، على نحو يكفل تقليل التكاليف إلى أدنى حد ممكن. وفي بعض الأحيان، حتى إذا كان الربح من العمليات مرتفع، فقد تواجه الشركة مشكلة في السيولة، وذلك لأن المبلغ الذي يُمثّل الربح قد يكون على شكل أصول ثابتة مثل المصنع أو المباني وما إلى ذلك، أو على شكل أصول مُتداولة مثل المخزون والمدينين وما إلى ذلك.

وعندما تواجه الشركة مشاكل السيولة، فإن ذلك سيعيق عمل الشركة مما سيؤدي إلى انخفاض ربحية الشركة. كما قد يؤدي نقص السيولة إلى انخفاض معدل العائد، وفقدان الفرص التجارية وما إلى ذلك. لذلك، يتوجب على الشركة أن تُحافظ على حالة مفاضلة (trade-off)، تحتفظ فيها الشركة بالسيولة المثلى لتحقيق المزيد من الربحية، بحيث يتوجب على الشركة تحقيق التوازن بين هذين الهدفين المُتعارضين.

إن الربحية والسيولة هدفان متعارضان من جهة ومترافقان من جهة أخرى. فمن ناحية، على البنك أن يدير محفظته المالية بما يحقق العائد الأقصى ويضمن قدر ملائم من السيولة، ومن جهة أخرى فان الاستثمار بالموارد المالية المتاحة يعني عدم نقص الأموال السائلة، ولذلك لكي يتّبع البنك سياسة استثمارية ملائمة لا بد أن يتعرض إلى متطلبات الربحية والسيولة التي تختلف من بنك إلى آخر. 

ميم | مترجم المصطلحات للعربية جميع الحقوق محفوظة

أرسل لنا