جاري التحميل ... الرجاء الانتظار قليلاً

عقد خيار البيع

Put Option

هو مصطلح يشير إلى عقد مالي يمنح صاحبه الحقّ، وليس الالتزام، ببيع كمية محدودة من الأصول محلّ العقد (Underlying Assets) بسعر يتم تحديده مسبقًا يُعرف باسم سعر التنفيذ (Strike Price)، ويكون ذلك خلال إطار زمني محدّد. يُمكن التداول بعقود خيار البيع التي تشمل كلًا من الأسهم والعملات والسندات والسلع والعقود الآجلة والمؤشّرات. وهي بعكس عقود خيار الشراء (Call Options) التي تمنح حاملها الحقّ في شراء الأصول محلّ العقد بسعر محدّد عند حلول موعد الاستحقاق (Expiration Date) أو قبل ذلك. تتأثّر عقود خيار البيع بأسعار الأصول محلّ العقد، حيث ترتفع قيمتها عند هبوط أسعار الأصول، وتخسر قيمتها عند اقتراب موعد استحقاقها.

آلية عمل عقود خيار البيع

تزداد قيمة عقود خيار البيع مع انخفاض أسعار الأسهم أو الأصول محلّ العقد والعكس صحيح، حيث أن عقود خيار البيع تخسر قيمتها عند ارتفاع أسعار الأصول. وتُستخدم عقود خيار البيع لأغراض التحوّط (Hedging) أو للمضاربة على حركة الأسعار السلبية. يستخدم المستثمرون عقود خيار البيع في استراتيجيّات إدارة المخاطر (Risk Management)، وخصوصًا تلك التي تُعرف باسم الاستراتيجية الوقائية (Protective Put)، حيث تُستخدم هذه الاستراتيجية كشكل من أشكال الائتمان الذي يضمن عدم تجاوز الخسائر المتكبّدة لمبلغ معيّن، وهو ما يًعرف عادة باسم سعر التنفيذ.

تنخفض قيمة عقود خيار البيع عادة مع اقتراب موعد استحقاقها، وذلك بسبب ارتفاع احتمالية تعرّض الأسهم لهبوط حاد في أسعارها وانخفاضها عن سعر التنفيذ المحدّد. فعندما يخسر عقد خيار البيع قيمته الزمنية (Time Value)، تبقى قيمته الحقيقية أو الجوهرية (Intrinsic Value)، والتي تُشير إلى الفرق بين سعر التنفيذ وسعر الأصول محلّ العقد، فإذا كانت هناك قيمة حقيقية لعقد خيار البيع، فإنّه يُصنّف ضمن عقود الخيار المُربحة (In The Money- ITM).

تنعكس القيمة الزمنية والجوهرية لعقد الخيار في قيمة القسط (Premium)، فإذا افترضنا أن سعر تنفيذ عقد خيار البيع يُساوي 20 دولارًا، ويتم التداول بالأسهم محلّ العقد بقيمة 19 دولارًا، فهذا يعني أن القيمة الحقيقية لعقد خيار البيع هي دولار واحد فقط، إلّا أنه يُمكن التداول بالعقد بسعر 1.35 دولار، حيث أن القروش الخمسة والثلاثين الإضافية هذه تشير إلى القيمة الزمنيّة للعقد، فسعر الأسهم محلّ العقد تتغيّر في أيّ وقت قبل حلول تاريخ استحقاقه.

شراء عقود خيار البيع

ينبغي على المستثمر أن يأخذ بعين الاعتبار مجموعة من النقاط عند اتخاذه لقرار شراء عقود خيار البيع:

  • الفترة الزمنية التي ينوي أن يُمارس فيها إجراءات التداول.
  • المبلغ المخصص لشراء عقود الخيار.
  • الاتجاه المتوقّع أن يتّخذه سوق الأوراق المالية والعملات.

تتوفّر مجموعة واسعة ومتنوّعة من عقود خيار البيع، إلا أنها تختلف باختلاف تواريخ الاستحقاق وأسعار التنفيذ، وهذا بدوره يمنح المستثمر خيارات متعدّدة ليختار الأنسب من بينها، والذي يلبّي أهدافه ورغباته. ومن الأمور التي ينبغي على المستثمر النظر فيها هي أن القيمة الزمنية للعقد، أو القيمة التي تعتمد على الفترة المتبقية والممتدة حتى حلول تاريخ الاستحقاق، تتناقص بسرعة كبيرة في الأيام الثلاثين الأخيرة، وعليه فإن عقد الخيار يفقد الكثير من قيمته الزمنية، ويترتّب على ذلك خسارة كبيرة، لذا فإنّه وفقًا لما ذكر سابقًا، فإنه يُستحسن شراء عقد الخيار بفترة زمنية تزيد عن 30 يومًا حتى حلول تاريخ الاستحقاق.

ميم | مترجم المصطلحات للعربية جميع الحقوق محفوظة

أرسل لنا