جاري التحميل ... الرجاء الانتظار قليلاً

هيكل رأس المال

Capital Structure

هو مزيج من الديون وحقوق الملكية التي تستخدمها الشركة من أجل تمويل عملياتها وأصولها ونفقاتها الرأسمالية والاستثمارات وتحقيق النمو العام لها. ويأتي الدين على شكل سندات أو قروض في حين أن الأسهم تأتي على شكل أسهم عادية (Common stock) أو أسهم ممتازة (Preferred stock) أو أرباح محتجزة (Retained earnings)، وعادةً ما يتم التعبير عن هيكل رأس المال في الشركة كنسبة من الدين إلى حقوق الملكية أو نسبة الدين إلى رأس المال، وتعد الديون قصيرة الأجل أيضًا جزءًا من هيكل رأس المال.

أنواع الهياكل الرأسمالية

يمكن للشركات أن تقوم بإصدار المزيد من الديون أو حقوق الملكية من أجل تمويل عملياتها، فإذا قررت أن تمول عملياتها عن طريق إصدار الأسهم فستتخلى الشركات عن بعض الملكية التي لديها دون الحاجة إلى سداد الديون للمستثمرين، أما إذا قررت أن تمول عملياتها بواسطة الديون ستزيد الشركات من نسبة المديونية، وسيتطلب منها الأمر أن تقوم برد الأموال إلى المستثمرين.

مقاييس هيكل رأس المال

إن الشركات التي تستخدم الديون أكثر من حقوق الملكية لتمويل أصولها وتمويل أنشطة التشغيل فيها يكون هيكل رأس المال الخاص بها قوي جدًا مما يؤدي إلى تحقيق زيادة وارتفاع في معدلات النمو، أما الشركة التي تتخلى عن بعض حقوق المليكة التي لديها أكثر وتلجأ إلى استخدام الديون تكون نسبة هيكل رأس المال فيها منخفضة والذي يؤدي إلى انخفاض في معدلات النمو. ويمكن للشركة حساب هيكل رأس المال عن طريق قسمة إجمالي الديون على إجمالي حقوق الملكية.

العوامل التي تحدد هيكل رأس المال

  • طبيعة العمل: يحدد شكل هيكل السوق الذي تعمل فيه الشركة هيكل رأس المال.
  • كُلفة رأس المال: إن من الأفضل للشركات أن تستثمر برأس مال تكون تكلفته منخفضة حتى تتمكن من زيادة أرباح المساهمين.
  • نسبة الديون إلى حقوق الملكية: يتحقق هدف الإدارة في حال وجود نسبة جيدة أو منخفضة من حقوق الملكية، والسبب في ذلك لأن الديون هي مسؤولية يترتب على الشركة أن تسددها، لذا فإن حقوق الملكية تعمل كمصدر تمويل أكثر تكلفة مقارنةً بالديون التي تعد مصدر رخيص للتمويل.
  • تحليل EBIT-EPS: يمكن للشركة من خلال هذا التحليل أن تقوم بإعداد هيكل رأسمالي مناسب لها وذلك عن طريق تحليل الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب (EBIT) والعائد على السهم (EPS)، فإذا كانت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب أعلى من العائد على السهم، ففي هذه الحالة يجب على الشركة أن تبحث عن مصادر ديون جديدة.
  • حجم الشركة: إن الشركات الكبيرة تكون حصة رأس مالها أكبر من الشركات الصغيرة لأنها تعد أكثر موثوقية من غيرها.
  • مخاطر الإفلاس النقدي: يجب على الشركة أن تقوم بتحليل قدرتها على إدارة المخاطر وتحليل أوضاع السيولة فيها، إذ يمكن أن تؤدي الديون المرتفعة إلى عبء دفع فوائد مرتفعة تؤدي إلى نقص في النقد والسيولة في الشركة.
  • المرونة: يجب على الإدارة أن تُحدد هيكل رأسمالي قادر على الاحتفاظ بمرونة الشركة، وجمع الأموال وتقليل تكلفة رأس المال عند الحاجة.
  • الغرض من التمويل: ويمثل الهدف الأساسي والغاية من رغبة الشركة في التمويل.
  • الأحكام المستقبلية: يجب أن يتم تخطيط هيكل رأس المال على المدى الطويل، لذا يجب على الشركة عند تصميمها لهذا الهيكل أن يكون في حالة دائمة من اكتساب الأموال في أي وقت وفي المستقبل أيضًا.
  • تكلفة الإصدار (Flotation Cost): وهي التكلفة التي يتطلبها إصدار أوراق مالية جديدة، مثل رسوم التسجيل ونفقات الطباعة ورسوم الاكتتاب والرسوم القانونية، فإذا كانت تكلفة التعويم مرتفعة فإن هذا لا يشجع الشركات على توليد الأموال من خلال رأس مال المساهمين.
  • درجة السيطرة: يحدد مستوى السيطرة الذي تريد الشركة أن تحتفظ به بهيكل رأس المال، فإذا كانت الشركة ترغب في الاحتفاظ بدرجة عالية من السيطرة فإنها تفضل الديون أكثر من حقوق الملكية.
  • فترة التمويل: لابد من أن يتم تصميم هيكل رأس المال وفقًا للمدة التي تطلب فيها الشركة الحصول على الأموال، فالشركة التي لديها متطلبات قصيرة الأجل لن تفضل السندات كوسيلة للتمويل، وبناءً على ذلك فإنها ستبحث عن مصادر أخرى للتمويل مثل القروض المصرفية.
  • المتطلبات القانونية: تلعب الأحكام القانونية المتعلقة بمصدر معين من الأموال دورًا حيويًا في تأطير الهيكل الرأسمالي للشركة.
  • معدلات الضرائب: تؤثر معدلات الضرائب على قرار هيكل رأس المال، فإذا كانت معدلات الضرائب مرتفعة فبهذه الحالة يجب على الشركة أن تلجأ إلى استخدام صناديق الدين والعكس صحيح.
  • السياسات الحكومية: تحدد سياسات الإقراض للبنوك والمؤسسات المالية الأخرى والسياسات المالية والنقدية للحكومة معايير القروض الخاص بالشركات، والتي لها تأثير على هيكل رأس المال للشركة.

هيكل رأس المال الأمثل

يعرف هيكل رأس المال الأمثل للشركة على أنه نسبة الديون وحقوق الملكية التي ينتج عنها أقل قيمة للمتوسط المرجح لرأس مال الشركة (Weighted average cost of capital)، لكن هذا التعريف لا يستخدم دائمًا عند ممارسة وتطبيق مفهوم هيكل رأس المال الأمثل على أرض الواقع، فغالبًا ما يكون لدى الشركات وجهات نظر استراتيجية وفلسفية لما يجب أن يكون عليه الهيكل المثالي الخاص بها.

ومن أجل تحسين الهيكل يمكن للشركة أن تصدر المزيد من الديون أو حقوق الملكية، إذ يمكن استخدام رأس المال الجديد الذي تم شراؤه للاستثمار في أصول جديدة أو يمكن استخدامه لإعادة شراء الديون أو حقوق الملكية.

ميم | مترجم المصطلحات للعربية جميع الحقوق محفوظة

أرسل لنا