جاري التحميل ... الرجاء الانتظار قليلاً
مصادر المعلومات
Information Sources

هو مصطلح يشير إلى شخص أو شيء أو مكان تُستنبط وتُستخرج منه المعلومات، ويُمكن أن تُصنّف مصادر المعلومات إلى مصادر رئيسية (أوّلية) أو ثانوية أو ثالثيّة وهلم جرا، فهذه المصادر تُمدّ الشخص وتزوّده بالمعرفة اللازمة بخصوص موضوع معيّن.

يُمكن استنباط المعلومات من أيّ مكان: سواءً أكان ذلك من خبرات الشخص السابقة أو الكتب والمقالات أو آراء الخبراء أو الموسوعات والمواقع الإلكترونية، ويتغيّر نوع المعلومات المطلوبة بحسب طريقة تطبيقها، فالأفراد يولّدون المعلومات بشكل يوميّ عند ذهابهم إلى العمل، فعلى سبيل المثال، يتوفّر لدى أعضاء الهيئة التدريسية والطلّاب في المؤسسات الأكاديمية العديد من مصادر المعلومات التي يُمكن الرجوع إليها،

يعتمد اختيار المصدر الذي يُمكن أخذ المشورة منه على نوع المعلومات المطلوبة، والتي كما ذكرنا سابقًا تًصنّف إلى ثلاثة أنواع هي:

  • مصادر المعلومات الأوّلية (Primary Information Sources): وتشير إلى المواد الأصلية التي تستند إليها الدراسات والأبحاث، فهذه المصادر الأوّلية توضّح اكتشافًا جديدًا أو تشارك معلومات جديدة أو ذات صلة بموضوع أو حدث معيّن، وتُعرض هذه المعلومات في صيغتها الأصلية، أيّ أنها ليست مختصرة أو موجزة ولم يتم تقييمها بواسطة كتّاب آخرين، فهذه المعلومات تعمل بمثابة أدلّة على الأحداث والممارسات والظروف التي تخضع للأبحاث والدراسات، وقد تم استنتاجها بواسطة الأشخاص الذين تعرّضوا لمثل هذه الأحداث، وعادة ما تُقدّم هذه المعلومات على شكل وثائق أو صيغ إلكترونية، وتعدّ التقارير الصحفية والوثائق الحكومية والتقارير المالية والسجلّات القضائية وبنود الاجتماعات من الأمثلة على مصادر المعلومات الأوّلية.
  • مصادر المعلومات الثانوية(Secondary Information Sources): وتشير إلى الوثائق والسجلّات التي تناقش المعلومات الأصليّة المقدّمة من المصادر الأوّلية، فهذه المصادر الثانوية تُقدّم معلومات وتحليلات وآراء وتقييمات بشأن المعلومات الأوّلية، حيث يتم تنسيق هذه المعلومات واختيارها والتعديل عليها بالشكل المطلوب، وتعدّ الملخصات (Summaries) التي يتم إعدادها عن الدراسات والأبحاث الأوّلية من الأمثلة على مصادر المعلومات الثانوية.
  • مصادر المعلومات الثالثة (Tertiary Information Sources): وتشير إلى التلخيصات والنصوص التي يتم إعدادها بشأن المصادر الأوّلية والثانوية، ولا يُمكن الاعتماد على هذه المصادر في الأبحاث والدراسات الأكاديمية، وتعدّ المدوّنات والموسوعات من الأمثلة على هذه المصادر، فهي تحاول جمع وتلخيص المواد الأصلية على شكل صيغة عامة، لكنّها تعرض أيضًا وجهات نظر وآراء موضوعية وتُقدّم تحليلات وتعليقات تتصّف بالتحيّز في بعض الأحيان. والأمر نفسه ينطبق على الفهارس وقواعد البيانات، فهي لا توفّر الكثير من المعلومات النصية، لكنها تجمع المعلومات من المصادر الأولية والثانوية، ولهذا السبب تُصنّف في أغلب الأحيان على أنها مصادر معلومات ثالثة.

ميم | مترجم المصطلحات للعربية جميع الحقوق محفوظة

أرسل لنا